كيفية اختيار شريك الحياة

كيفية اختيار شريك الحياة

مرحلة اختيار شريك الحياة مرحلة يمر بها الجميع وهناك من سبقنا بالمرور بهذه التجربة وعناك من سيلحق بهم حيثانها احدي المراحل الهامة في الحياة التي يمر بها الجميع من الشباب والبنات ويكون اتخاذ القرار فيها مصيري حيث انه وبناء علي هذا القرار تتشكل بقيه حياتك سواء سعاده وفرح او مشاكل وحزن
لذا يجب ان نمعن التفكير ونتروي قبل اتخاذ هذا القرار المصيري الذي يلون باقي حياتنا
ومع مركز التدريب بالاسكندرية سيساعدنا علي معرفة كيفية اختيار شريك الحياة والشروط والعوامل التي تساعدنا في اتخاذ هذا القرار وما هي الشروط الواجب توافرها في شريك الحياة حتي تكون علاقة سعاده وبداية حياة وليس بداية نهاية العلاقة

كيفية اختيار شريك الحياة

1- حاول أن تدرك مميزاتك وعيوبك لتقدر على اختيار الشخص القادر على التعامل مع عيوبك لأن ما يقدر أن يتحمله شخص لا يقدر أن يتحمله الآخر.

2- ابحث عن صفات حقيقية فى شريك الحياة فلا تبحث عن الشكل لأن الشكل زائل ولا يمكن أن يتم من خلاله بناء حياة ولكن الصفات الحقيقية هى تلك التى تبقى.

3- ابتعد عن المغالاة فى المتطلبات التى تقدمها لشريك حياتك فربما قد يدفعه ذلك للبعد عنك وحاول أن تثبت له أنك بجواره ولا تستطيع التخلى والبعد عنه.

4- اختبر شريك حياتك فى مواقف حقيقية تستطيع من خلالها أن تكتشفه فكثيرا من حالات التعارف تحدث ونكتشف بعد ذلك أنها خاطئة.

5- حاول أن تقرب عائلتك مع عائلتها لتعرف هل هما قادران على التوافق مع بعضهما البعض أم لا لأن الزواج ليس مجرد علاقة بين فردين وإنما بين عائلتين.

6- إذا اتفقتما أن كلا منكما مناسب لبعضكما البعض فلابد أن تتشاركا حياتكما وألا يعتمد كل طرف منكما على الآخر حتى تستمر الحياة الزوجية.

تؤكد معظم الدراسات الحديثة وعلماء النفس أن نجاح الحياة الزوجية أو فشلها يتوقف على حسن اختيار شريك الحياة منذ لحظة التخطيط والاختيار..

وليس على نوع البطيخة كما اعتاد المصريون تشبيه الزواج بها ( قرعة أم حمراء ) ولكى لا يقف الشباب فى حيرة من أمره من أين يبدأ وكيف يختار وكيف يكون أكثر وعيا وفهما لطبيعة العلاقات الاجتماعية فى الزواج بما يضمن حياة مستقرة وسعيدة.. كان معنا ذلك الحوار مع المستشارة الاجتماعية والنفسية والتى تعمل فى مجال الإرشاد الأسرى أ.مانيفال أحمد حول كيفية اختيار شريك الحياة بوعى بما يضمن السعادة له ولشريكه حياته

اختيار شريك الحياة من القرارات المهمة التي يقطعها الإنسان في حياته إن لم يكن أهمها على الإطلاق، إذ يتوقف عليه اختيار الشخص الذي سوف يقاسمه حياته بكل متاعبها ومشكلاتها وأحزانها وأفراحها أيضاً، ومعاً يكونان أسرة واحدة تأتي بأطفال يكونون في الغد هم أسرتهم الكبيرة التي يعيش كل من الأم والأب تحت ظلالها
ولأن شريك الحياة يقاسمك كل قرارات حياتك، ويربي معك أبناءك ويسير معك في طريق حياتك، ويعاصر معك كل أحداثها، كان من الضروري أن تأخذ مسألة الاختيار حيزاً كبيراً من تفكيرك وتفكيرنا نحن أيضاً، وأن يكون هذا وفق معايير وقواعد وتأنٍ وحرص على أن يكون من تختار هو الشخص المناسب تماماً لك.
وهناك الكثير من النصائح تقدم للمقبلين على الزواج، ولكنها في الغالب تكون مطلقة وربما لا يمكن تطبيقها على الشخص الذي تختاره أو تفكر فيه شريكاً لحياتك،ولذا نحن في هذا الموضوع نقدم لك خطوات عملية تساعدك من أجل اختيارك السليم لشريك الحياة كي تعيشي سعيدة هانئةً
المعرفة الجيدة
في البداية لابد من معرفة الشخص الذي تختاره شريكاً للحياة معرفة جيدة والتأكد بثقة أنه فعلاً الشخص المناسب، لأن عدم الاختيار السليم في هذا الأمر ينتج عنه مشكلات كبيرة ويسبب معاناة لصاحبه، ولكنه يرى أن ما يحدث في الغالب هو الحكم على الرجل أو المرأة المراد الاقتران بها بمعايير شكلية فقط تقوم على مظاهر خارجية لا تقيم الشخص، وتصلح هذه الطريقة في الزواج بالاقتران بشخص دون معرفته شخصياً عن قرب ودراسة طبائعه في المجتمعات الصغيرة والقبلية التي تعرف فيها الأسر بعضها بشكل جيد، وهنا لا يصبح هناك مشكلة لأن الأسرة معروفة للطرف الآخر

بقلم محمد فوزي

لمزيد من البرامج قم بزيارة الصفحات التالية

مركز تدريب اسكندريةدورة ادارة مشروعات,ادارة ضغوط العمل,نظم دعم القرار,نظم ومعلومات ادارية,ادارة الجودة الشاملة ة

 

تعليقاتكم

تعليقاتكم